منتدى تعليمي تربوي وثقافي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معنى الصداقة و الخيانة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khadija ghadi

avatar

عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 20

مُساهمةموضوع: معنى الصداقة و الخيانة   الخميس مارس 24, 2011 2:02 pm

لاول مرة بحياتي امتلك هذه الجرئة
لاول مرة احس اني قوي..
لاول مرة احس باني قادر على اني احكي حكايتي
فقط لتنظروا الى حالي .. ولتستفيدو من خطأي
اسمحولي في البداية اعرفكم بمعنى كلمة صغيرة الكل يعرفها بس اعتقد انهم لا يعلمو معناها الحقيقي
الكلمة هاي هي (الصديق)

ص : الصدق

د : الدم الواحد

ي: يد واحدة

ق: قلب واحد
الصديق كلمة صغيرة فقط اربع احرف .. ولكنها كلمة مليئة بالمعاني ..

فالصديق الحقيقي : هو الذي يقبل عذرك و يسامحك أذا أخطأت و يسد مسدك في غيابك
الصديق الحقيقي : هو الذي يرعاك في مالك و أهلك و ولدك و عرضك
الصديق الحقيقي : هو الذي يكون معك في السراء و الضراء و في الفرح و الحزن و في السعةِ و الضيق و في الغنى و الفقر
الصديق الحقيقي : هو الذي يؤثرك على نفسه و يتمنى لك الخير دائما
الصديق الحقيقي : هو الذي ينصحك اذا راى عيبك و يشجعك اذا رأى منك الخير ويعينك على العمل الصالح
الصديق الحقيقي : هو الذي يوسع لك في المجلس و يسبقك بالسلام اذا لقاك و يسعى في حاجتك اذا احتجت اليه
الصديق الحقيقي : هو الذي يدعي لك بظهر الغيب دون ان تطلب منه ذلك
الصديق الحقيقي : هو الذي يحبك بالله و في الله دون مصلحة مادية او معنوية
الصديق الصديق الصديق ........ ياه ياه هالكلمة ما اجملها ..... ياه هالكلمة ما اقبحها
ههههه اكيد بتقولوا يزن انجن
لا والله بكتب بكامل قواي العقلية
بس مش عارف من فين ابلش
ايش اقول
اجي اقول الصديق اجمل شعور بس اتذكر صديقي يلي خانياجي اقول الصديق نصف البني ادم اتذكر صديقي يلي قطعني
يا شباب رح ابلش احكيلكم حكايتي:انا شب مثل باقي الشباب الي طموح بالدنيا الي هدف اعيش من اجله ... ربيت وكبرت وانا ناقصني شي كبرت وكبرت حاجتي لذلك الشئ كنت امشي والقاه بالطريق ... كنت اشوفه بالمدرسة .. عادي مجرد طرح السلاممكنش بينا اي علاقةبدات احتك فيه .. يوم عن يوم صرت احس انه عيوني يلي بشوف فيهن الدنيا .. صرت احس انه نصفي الاخر .. صرت احس انه تكملة روحي ... هو كل شئ بحياتي .. بشوفة وانا بذاكر .. بشوفه وانا نايم .. بتذكره بكل ثانية ... صرت اطلع معه .. صرت احس اني ملكت الدنيا .. صار عزيز على قلبي ... صرت اعيش معظم عمري بحياته .. مكنتش افارقه الى لوقت قليل... يجي عندي واروح عنده .. يساعدني واساعده .. لكن!!!كان الو اصحاب سوء .. ويوم من الايام حدثت معه مشكلة .. كبرت مشكلتو ... وصار دايما مهمومسعيت دوما لاسعاده . لحل مشكلته .. اتمنيت المشكلة لي ولا له ... نذرت وقتي حتى اشيله من مستنقع الهم يلي عايش فيه.. هو بدا يوثق فيي.. بدا يخبرني بمشكلته ..بدا يخبرني بهمه ... صار يحسسني باني جزء من حياته ... وكبرت علاقتي فيه حتى في اثناء مشكلته .. بدانا نحل بالمشكلة .. بلشت اساعده .. والفاجعة انه سبب المشكلة كان اصحاب السوء يلي كان يمشي معهم ... مدري ليش لما خبرته بيهم صار يدافع عنهم مع انه يوقن بانهم خونة .. كثرت مشيته معهم .. بدا يبعد عني .. ما عاد يتذكرني .. وبيوم من الايام بعد ما ابعد عن حياتي ... وجدته مع جماعته بدهم ينتقموا مني ... ليش؟؟؟ السبب مجهول .... بعد مدة وبعد ما كرهته وحسيت بمرارة الخيانة ... وصلني بانه اصحابه قلبوه علي .. زيفوا حقيقتهم .. كانوا وشاة نمامين .. معجبتهمش اثنين بالدنيا يحبوا بعض .. قلبوا حياتي مرارة .. حولوا عيشتي هم بعد ما كانت عيشة ملوك ...ااااه يا زمن ... شو اقول وشو اسوي ... من يومها لليوم ما عادت عيشتي عيشة ولا حياتي حياه .. كل ما اقلب وجهي على ناحية اراه بمخيلتي ... مع انه الجميع بيقول عني شخص قاسي الطبع .. حقود ... بس معه كنت اطيب انسان .. اضعف قلب .. اصبحت اتعمد انعزل عن الدنيا حتى ابكي .. اصبحت اكره البشر .. اصبحت ابعد عنهم .. ما عاد لي ثقة بالانسان ..كرهتم ..اصبحت اعيش فالدنيا وصاحبي حاسوبي فقط لا غير ... الكل بيشوفني مهموم ودايما سرحان ...بس محدش فيهم بيعرف همي ..
واليوم اجتني القوة حتى اذكر لكم قصتيـــ .. اسمحولي اذا طولت عليكم
عم بكتب والدموع بتنسكب من عيوني ..
نعم ببكي ودموعي تمسح الكيبورد ....
ياااااااه يزن بيبكي ... ومن شو ..من شخص خاين ما في بقلبه رحمه
ايدي بدات ترتجف .. بدأت ايأس من الدنيا
والان ... بعيش وسكين بنص قلبي
مش رح اقدر انزعها ....

واسمحولي احبتي اذكر لكم موقف صغير صار معي عالنت
في احدى الايام وانا بتصفح بالنت قرأت قصة .. وانا بقرا فيها جملة جملة والدموع تنهمر من عيوني وصوتي بالبكاء يعلو ويعلو .. القصة اعتقد انها من عالم غير عالمنا .. جربت احط نفسي مكان شخصيات القصة .. ولكن .. مخيلتي لم تتسع لذلك .. والذي اتسع لذلك هي الدموع التي انهمرت من عيناي .. رح اعرض عليكم هذي القصة لتروا ما اجمل هذا الشعور ... وما اكرم الله
القصة كالاتي: يرويها احد المشايخ جاءني في يوم من الأيام جنازة لشاب لم يبلغ الأربعين ، ومع الشاب مجموعة من أقاربه ، لفت انتباهي ، شاب في مثل سن الميت يبكي بحرقة ، شاركني الغسيل ، وهو بين خنين ونشيج وبكاء رهيب يحاول كتمانه ، أما دموعه فكانت تجري بلا انقطاع ..... وبين لحظةٍ وأخرى أصبره وأذكره بعظم أجر الصبر ... ولسانه لايتوقف عن قول : إنا لله وإنا إليه راجعون ، لاحول ولاقوة إلا بالله ... هذه الكلمات كانت تريحني قليلاً ... بكاؤه أفقدني التركيز ، هتفت به بالشاب ... إن الله أرحم بأخيك منك ، وعليك بالصبر التفت نحوي وقال : إنه ليس أخي ألجمتني المفاجأة ، مستحيل ، وهذا البكاء وهذا النحيب نعم إنه ليس أخي ، لكنه أغلى وأعز أليّ من أخي ... سكت ورحت أنظر إليه بتعجب ، بينما واصل حديثه ... إنه صديق الطفولة ، زميل الدراسة ، نجلس معاً في الصف وفي ساحة المدرسة ، ونلعب سوياً في الحارة ، تجمعنا براءة الأطفال مرحهم ولهوهم كبرنا وكبرت العلاقة بيننا ، أصبحنا لا نفترق إلا دقائق معدودة ، ثم نعود لنلتقي ، تخرجنا من المرحلة الثانوية ثم الجامعة معاً ... التحقنا بعمل واحد ... تزوجنا أختين ، وسكنا في شقتين متقابلتين ... رزقني الله بابن وبنت ، وهو أيضاً رُزق ببنت وابن ... عشنا معاً أفراحنا وأحزاننا ، يزيد الفرح عندما يجمعنا ، وتنتهي الأحزان عندما نلتقي ... اشتركنا في الطعام والشراب والسيارة ... نذهب سوياً ونعود سوياً ... واليوم ... توقفت الكلمة على شفتيه وأجهش بالبكاء ... يا شيخ هل يوجد في الدنيا مثلنا ... خنقتني العبرة ، تذكرت أخي البعيد عني ، لا .. لا يوجد مثلكما .. أخذت أردد ، سبحان الله ، سبحان الله ، وأبكي رثاء لحاله ... أنتهيت من غسله ، وأقبل ذلك الشاب يقبله ..... لقد كان المشهد مؤثراً ، فقد كان ينشق من شدة البكاء ، حتى ظننت أنه سيهلك في تلك اللحظة ... راح يقبل وجهه ورأسه ، ويبلله بدموعه ... أمسك به الحاضرون وأخرجوه لكي نصلي عليه ... وبعد الصلاة توجهنا بالجنازة إلى المقبرة ... أما الشاب فقد أحاط به أقاربه ... فكانت جنازة تحمل على الأكتاف ، وهو جنازة تدب على الأرض دبيباً ... وعند القبر وقف باكياً ، يسنده بعض أقاربه ... سكن قليلاً ، وقام يدعو ، ويدعو ... انصرف الجميع ... عدت إلى المنزل وبي من الحزن العظيم ما لا يعلمه إلا الله ، وتقف عنده الكلمات عاجزة عن التعبير ... وفي اليوم الثاني وبعد صلاة العصر ، حضرت جنازة لشاب ، أخذت اتأملها ، الوجه ليس غريب ، شعرت بأنني أعرفه ، ولكن أين شاهدته ... نظرت إلى الأب المكلوم ، هذا الوجه أعرفه ... تقاطر الدمع على خديه ، وانطلق الصوت حزيناً ... يا شيخ لقد كان بالأمس مع صديقه ... يا شيخ بالأمس كان يناول المقص والكفن ، يقلب صديقه ، يمسك بيده ، بالأمس كان يبكي فراق صديق طفولته وشبابه ، ثم انخرط في البكاء ... انقشع الحجاب ، تذكرته ، تذكرت بكاءه ونحيبه ... رددت بصوت مرتفع :كيف مات ؟ عرضت زوجته عليه الطعام ، فلم يقدر على تناوله ، قرر أن ينام ، وعند صلاة العصر جاءت لتوقظه فوجدته ، وهنا سكت الأب ومسح دمعاً تحدر على خديه ، رحمه الله لم يتحمل الصدمة في وفاة صديقه ، وأخذ يردد : إنالله وإنا إليه راجعون ...إنا لله وإنا إليه راجعون ، اصبر واحتسب ، اسأل الله أن يجمعه مع رفيقه في الجنة ، يوم أن ينادي الجبار عز وجل : أين المتحابين فيِّ اليوم أظلهم في ظلي يوم لاظل إلا ظلي ... قمت بتغسيله ، وتكفينه ، ثم صلينا عليه ... توجهنا بالجنازة إلى القبر ، وهناك كانت المفاجأة ... لقد وجدنا القبر المجاور لقبر صديقه فارغاً ... قلت في نفسي مستحيل : منذ الأمس لم تأت جنازة ، لم يحدث هذا من قبل... أنزلناه في قبره ، وضعت يدي على الجدار الذي يفصل بينهما ، وأنا أردد ، يالها من قصة عجيبة ، اجتمعا في الحياة صغاراً وكباراً ، وجمعت القبور بينهما أمواتاً ... خرجت من القبر ووقفت ادعو لهما : اللهم أغفر لهما وأرحمهما ، اللهم واجمع بينهما في جنات النعيم على سرر متقابلين ، في مقعد صدق عند مليك مقتدر ، ومسحت دمعة جرت ، ثم انطلقت أعزي أقاربهما ...
وهنا رح اوقف حديثي
شايفين ما اصعب الصداقة
موقف خيانة وموقف اخلاص
مشكلة الدنيا بالناس يلي ما تحب حالها
تحاول دايما تخرب عيشة الاخرين
اياكم والنميمة
واحذروا النمامين
وثقو باصدقائكم مهما عملوا

وهنا بكون خلصت قصتي
في امان الله ..






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خديجة أبونصر

avatar

عدد المساهمات : 253
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: معنى الصداقة و الخيانة   الأربعاء أبريل 20, 2011 10:26 pm

مشكورة يا اختاه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معنى الصداقة و الخيانة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية عبد الرحيم بوعبيد الإعدادية :: التنمية البشرية وتطوير الذات :: التنمية البشرية-
انتقل الى: